الإمارات في الرتبة 12 عالميا في الاقتصاد النظيف

الإمارات في الرتبة 12 عالميا في الاقتصاد النظيف

محمد الكرافس/ مسبار احتلت دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى بين اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي والمرتبة 12 بشكل عام في مؤشر عالمي جديد. ووفقا لصحيفة “غولفنيوز”، يركز التصنيف على كيفية إدارة الدول حاليًا لطاقتها وانبعاثاتها ، وكيف أنها في وضع يمكنها من التقدم نحو اقتصادات دائرية الكربون ، أو صافي الصفر. الإمارات في مؤشر

محمد الكرافس/ مسبار

احتلت دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى بين اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي والمرتبة 12 بشكل عام في مؤشر عالمي جديد.
ووفقا لصحيفة “غولفنيوز”، يركز التصنيف على كيفية إدارة الدول حاليًا لطاقتها وانبعاثاتها ، وكيف أنها في وضع يمكنها من التقدم نحو اقتصادات دائرية الكربون ، أو صافي الصفر.


الإمارات في مؤشر اقتصاد الكربون
حددت اقتصاديات الخليج أهدافًا فردية لخفض الانبعاثات، هناك أيضًا العديد من الفرص للدول للتعاون من أجل أهداف مشتركة للانبعاثات.
واحتلت دول مجلس التعاون الخليجي في الإصدار الأول من مؤشر اقتصاد الكربون الدائري المرتبة 12 إلى 27 من أصل 30 دولة.
وتصدرت النرويج والمملكة المتحدة وألمانيا الترتيب، حيث جاءت الإمارات في المرتبة 12 والسعودية في المرتبة 15 وقطر في المرتبة 16 على المؤشر المذكور.
وجاءت الكويت في المركز 20 وسلطنة عمان في المركز 27، واختتمت العراق ونيجيريا والجزائر المراكز الثلاثة الأخيرة.
وقالت دراسة تستند إلى المؤشر قبل ساعات، إنه بينما حددت اقتصادات الخليج أهدافًا فردية لخفض الانبعاثات ، فإن هناك أيضًا العديد من الفرص للدول للتعاون من أجل أهداف مشتركة للانبعاثات.

تقدم إماراتي
حملت الدراسة الاقتصادية عنوان “مجلس التعاون الخليجي والاقتصاد الدائري للكربون: التقدم والإمكانيات”.
وقالت إن احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه يمكن أن يكون أحد هذه المبادرات، إلى جانب صادرات الهيدروجين.
وتأتي الدراسة في وقت تتواصل فيه الجهود لمواءمة النمو الاقتصادي والازدهار مع الأهداف المناخية المتفق عليها عالميًا في المنطقة.
وستعقد القمتان الرئيسيتان المقبلتان للأمم المتحدة بشأن المناخ، مؤتمر الأطراف السابع والعشرون ومؤتمر الأطراف الثامن والعشرون، في شرم الشيخ وأبو ظبي.
ويتألف المؤشر من 47 مؤشرًا مختلفا تقيس مختلف مجالات الطاقة النظيفة والانبعاثات والاقتصاد الدائري .
وقد تم تطويره للاستخدام من قبل صانعي سياسات الطاقة والمناخ وأصحاب المصلحة لتحديد ومقارنة الأداء الحالي للبلدان في مختلف مقاييس اقتصاد الكربون الدائري وإمكانياتها المستقبلية.

Posts Carousel

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

Latest Posts

Top Authors

Most Commented

Featured Videos

1111

أغسطس 2022
د ن ث أرب خ ج س
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031